التفاحة

التفاحة
محمد أبو المجد *
لها ألف عام
من الوهم والكبرياء
ووجه تآكل ساخت به الروح
وانطفأ الألق البابلي بأعينها
كنت شيدته بدمي .
واشتعلت علي أفقه ..
كم يتيح الزمان لنا..
كي نميت ارتعاش الأصابع .
نسخر حين هطول الدموع ..
ونضحك ملء الحياة ؟
وكم ينقضي ..
لنمد عيونا إلي غرفات
تواري بها العشق
نسكب نور الحقيقة فوق سراديبها
ونقول :
لنا لذة أسكرتنا
وأسكنت الحب في الطرقات عليلاً
نموت بها في الشتاء .
الغيوم تكذب دوما
سقوطك في العشق
لن تمر السحابة من ها هنا ..
سوي لتعيد الغريب إلي البيت ،
توقظ روح القتيل
لن تعود الغمامة
إلا لتغسل حزني
وتُطعمني عسلاً ونبيذاً
وفاكهة سلبتها ليال من الوهم
ليست كفاكهة اليأس ..
فاكهة القتل ..تفاح مضغتها العيون
حواها فم ..
لاك لذتها بين فكية ،،،
ورمي نصفها في العراء …
أتفاحك تلك ، أم مقبر ؟
تئن برائح الزيف ،
صمت الحداد ،
وموت له سكرة جذبتنا
إلي عطن الطرقان .
إلي ضحك خذلتنا
وفاكهة أسلمتنا إلي القتل
عدنا …
لنمضغها
من جديد .