الشَّاعرُ مُفَكِّرًا في المَرْأَة – الشاعر/ أََحْمَدُ الشَّهَاوِي

الشَّاعرُ مُفَكِّرًا في المَرْأَة

مِثَالاً وخيالاً وموضُوعًا

صُورةً وَهَاجِسًا وسُؤالاً أبديًّا

المرأةُ في القصيدةِ تقليدٌ فَنِّيٌّ، أم ركيزةٌ جماليةٌ، أم حاجةٌ إنسانيةٌ للشَّاعرِ؟

هل يمكنُ لنا أن نَرَى قصيدةً عربيَّةً دونَ امرأةٍ تُطِلُّ عميقًا من بنائِها، أو هي التي تَنْسجُ البناءَ؟

أزمنةُ الشِّعر العربيِّ الطويلةِ تقولُ لنا: إنَّ المرأةَ صَارت أَصْلاً في النصِّ الشِّعريِّ، ولا يمكنُ لمخيِّلةِ شاعرٍ أن تَعْمَلَ دونَ امرأةٍ، فإنْ لم تَكُنْ هناكَ امرأةٌ، فثمَّةَ عَطَبٌ وَعُطْلٌ في الاستقبالِ والكتابةِ، إِذْ إِنَّها تَظْهَرُ بخفَاءٍ، وتختفي في ظُهورٍ، وتتجلَّى بأشكالٍ.

إنَّ المرأةَ ليست قيمةً مُضَافةً في النصِّ؛ لأنَّها القيمةُ، فليست مُضَافَةً إلى الشَّاعرِ –

More