زهْوُ أَخْيلَة ……………………… اعتدال موسى الذكر الله

زَهْوُ  أَخْيلَة

اعتدال موسى  الذكر  الله

شاعرة من السعودية

أَنـــا

وَالشِّعْرُ

وَالأَطْيَافُ

تجذبُنِي

إلى البحارِ

والأَصْدَافِ

والدُّرّرِ

وَشَاطِئُ حُبِّنا الوّرْدِيِّ في أَلَقٍ

يُغَازِلُ طَيْفَ سَاحِرَةٍ من البَشَرِ

وَيَعْزِفُ  ذكرياتِ الوجدِ في نَغَمٍ

وَنَجْمُ الزَّهْوِ في الآَفــــاقِ بالقَمَرِ

مَواويلٌ

أَهازيجٌ

وَأَشْعارٌ تُسلِّينا

تُراقصُنا وفي سَمَرٍ

ويقفزُ طَيفُ ذكراكَ

على وجَلٍ

يُداعبُ قلبنَا التَّوَّاقَ في السَّحَرِ

فيزهو الليلُ بالأَمَلِ

ويَزْدَانُ الهوى الخَمْرِيُّ بالحُلَلِ

وَيَسْكنُ جُرْحُ  ذكرانـــا

وينثرُ في الهوا زَهْرًا وريحانــــا

ويبقَى القلبُ نشوانا

يُعانقُ زَهْوَ أَخْيلَةٍ

بِذكرى الوصلِ فَرحانـــا

اعتدال موسى الذكر الله