احتجاج …….……………………..حنان درويش

احتجاج

حنان درويش

* قاصة سورية

اجتمعت النّمور.وسط حلبة السيرك.راحت تؤدّي حركاتها بفنّية عالية المهارة .نقلات القوائم .ارتفاع الجذوع .الدوران حول الخطوط اللولبيّة .تجاوز الحواجز بخفة ورشاقة .السير على الحبال …فقد كان النّمر منهم , وحين يوعز إليه من قبل مدربه الحاذق :_ أن باشر اللعب ….يقفز إلى العارضة بخفة تشخص الأبصار . وفي الفراغ الحاصل بينه و بين صالة المتفرّجين الملغومة بالرهبة , واحتباس الأنفاس ,كانت تتناثر في الجوّ احتمالات يمكن أن تحوّل الجسد اللّاهي إلى أشلاء بغمضة عين من جرّاء زلّة قدم ,أو خطأ صغير .تتقافز النّمور في السّاحة .تركض خلف بعضها .يتبعها المدرب بعصاً رفيعة طويلة ,ذات ملمس ناعم ,خصصت للإيماء والتوجيه والإشارة إلى هذا الاتّجاه أو ذاك .الكلّ يعرف دوره ,يتقنه ,وعلى مر الأيام تصبح الأدوار من ضمن السّيرورة اليوميّة ,يؤدّيها بطواعية .

البقية فى العدد الثانى والعشرين