خريطة قلبي تشظت …………………….. محمد الزينو السلوم

خريطة قلبي تشظت محمد الزينو السلوم

بقلبي يُعرش جمر الشظايا يعشش ليل الخفايا دعوني أمشط شعري وأغزل جمري قصائد جذوري عصارات مجد ومن غضب هذه الزلزلات ومن غسق في الرحيل شرايينك الراعفات تفجر وهج الرجوع إلي ضفة غادرتنا القطاف لنهر يجر الغبار طيور من النار كانت تشد إلي مدهشات المرايا فلا الأرض تفاحة في يدي ولا النهر فيض يرش النبيذ ولا البدر عند الحريق رغيف ولا الشمس عند الغروب صفاء تعبت من البوح بين الخفايا وبين الحرائق خريطة قلبي تشظت فرشي جراحك فوق الضباب بصمتي شموع تضئ بمقبرة للشهيد كقبرة الكستناء ستعزف أوتارها في الجراح وتغرق من راعفات النزيف **** كأنك عاصفة في عروقي تفجر جمراً يسافر بيني ويجدل قيداً فأسبح في ليلة كالغريق لأنك صمت ارتعاش التراب سأزرع فيك فضاء الدري وأصداء ناي تهيم علي جذره من صدي أذوب روحي مراكب عشق وأبحر نحو بعيد البعيد ففي دمع أمي حقول دمي وفي كفها ماحقات التعب أكاد لطي أنزياحات نفسي ومن غربة في النهار ألوذ طيفها المرتقب علي الصدر تبكي النياشين تهذي … جوادي كبا مرتين .. ثلاثاً فبعثر أحلامه عاصف من لهب سأمضي لأبحث عن غابة أخبئ ظلي بأعطافها فقد مات كل الفراش الجميل ***** نثرتك عبر الرياح ومن كوة في كياني أطل الغياب فعدت إلي الصبح أرنو وللنهر أمضي بروحي ابتهال أصارع ضدي فينساب حبل الرجاء إلي أين أبحر هذا المساء ؟ فدمعي تكوكب فيه الأماني . وفوق ارتعاشي اسافر وإني الموزع مثل النجوم بلون الصحاري وإني المغيب دون المدي بصمتي احتشاء وإني اشتعالك في النتهي سأمضي إليك قصيدة نجوي \بعش التوهج أحيا كذجوة عهشق الرب تغازلني الشمس في مقلتيها أحس انقادي شعاعك أذكي حنيني وألهب في المحال فمن قزح الشمس هذا الضباء ومن قوسها جاء عرش الفضاء فهاتي اشتعالك عل انتظاري يفتح وعداً يشد اللقاء يعلمنا كيف تمتد قاماتنا للسماء