أهواك . . ولكن , ……………. خالد عبيدان

أهواك . . ولكن

ــــــ

شعر : خالد عبيدان (*)

أهواك حقا ولكن خاننى الوتر

حاولت جهدى فضاع الدرب والأثر

ألفيت شوقى على زند الظنون هوى

وخاطرى فوق كف الشك يحتضر

نظرت مرآة أحلامى فما احتملت

وجهاً به التيه والحرمان يأتزر

نظرت حولى ، فكاد اليأس يعصف بى

الهم والصمت والأوهام والضجر

ظلت والرعشة الحرى تسامرنى

فى وحشتى والضنى والوجد والفكر

ظللت والأرق المحموم يغسلنى

بالسهد ، حيناً وبالكابوس يعتصر

ظللت أشدو المنى تلك التى قبرت

تعبت ، لا الشوق أحياها ولا الكدر

فتقن جرحاً ضلوع الهم توطنه

وربه الآه ترعاه فينتشر

خلت الوجود أتى بالموت يطلبنى

والموت مما تراءى كاد ينكسر

غيبت عمراً جراح اليوم تندبه

وآخراً لم يزل بالغيب ينتظر

كل على اعتدى حتى الرسائل لم

تزل مسائلها للضد تعتمر

لم يبق لى غير ذكراك التى هزئت

بى يوم كان الهوى بالقلب يستعر

ندبتها وكما كانت أتت ، هزئت

بى جملة ، فانتهى الإحساس والسكر

أهواك حقاً ولكن لست أذكرها

إلا سطوراً بها النسيان يزدهر