ياعين جودي ” في رثاء زوجته ” …… ماجد بن صالح الخليفي

ياعين جودي

” في رثاء زوجته ”

——–

شعر : ماجد بن صالح الخليفي (*)

ياعين جودي بدمع منك مدرار

فهكذا الدهر لم يبق علي أحد

واحكي السحاب إذا هلت بأمطار       وهكذا الدهر إقبال وإديار

وابكي علي جنة طاف المنون بها

أبقيتني واحداًَ في الدار منفرداً

قضيت منها فما قضيت أو طاري

من بعد أنسي بها يا طول أحساري

ياعين هذا أوان الدمع فانسكبي

إن كنت أسقيتها كأس الردي فلقد

وابكي عليها وسحي دمعك الجاري

أسقيتني بعدها كاسات إمرار

فلو بكيت عليها الدهر فيض دم

هلت علي قبرها سحابة فسقت

في حقها ما بلغت ربع معشار

تلك العظام في الترب دثار

قد جئت للدار لما ابت من سفري

وقفاً  عليها سلام لله ما طلعت

نحو الحبيب فما في الدار ديار

شمس وما خفقت في الجو أطيار

يا طول حزني عليها ثم يا أسفي

وما تأوه قلبي ثم

ما أنغص العيش بل ما أوحش الدار   مـــــــأذرفــت

قد كنت أحذر هذا قبل موقعه

فالآن يا بين قد حققت أحذاري

يا دهر مالك قد كدرت عيشتنا

بعد الصفاء فقد شيبت بأكدار

إني لأرجو من الرحمن يجمعنا

في جنة الخلد في ظل واشجار

————

(*) من ديوان ماجد بن صالح الخليفي – ط2 – سنة 1982 – ص 85 .