شكــوي العــذاري …………….أحمد بن يوسف الجابر

شكــوي العــذاري

——-

شعر : أحمد بن يوسف الجابر (*)

عذاري الحي تشكو حر شكوي

شباباً جار ظلماً واغتصاباً

حقوقاً لا تري فيها شريكاً

ياشركهن تستلب استلاباً

أغار علي أنوثتها شباب

شباب بيننا ” فقد ” الشبابا

تراه معقرب الصدغين يغدو

أسيل الخد ينسابل انسياباً

وقد عقد الخنافس في جبين

وأرخي  من أنوثته حجاباً

وغرز المشط وسط الرأس شرط

إذا خاض الخنافس فيه غاباً

يرطل شعره في كل حين

كأن علي مسائحه سراباً

إذا جمع الزقاق لهن سرباً

فما يدريك أيهما الكعابا

وقد ناطوا السلاسل وسط عنق

كذا أرساغهم والرشد غابا

شباب الجرك والتوويست فيهم

بلعب الروك قد أبدوا اعجاباً

تخلوا عن رجولتهم وأبدوا

مآنث قد تضيق بها الرحابا

________________

(*) من ديوان أحمد بن يوسف الجابر – ط1 – سنة 1983 – ص 47 .

وقال رضيت بالأخلاق فيهم

متي ذهبت تكون لهم ذهاباً

فهــلا وازع فينا آمين

قوي شيكمة وسليل غايا

فيلهب بالسياط لأقربيهم

وتحليق الشعور لهم عقاباً

فبعهدم عن المجموع فخر

وقربهم يزيد الشعب لهم عابا

ولا تصبح مدارسنا مجالاً

لمثلهمو ويوصد عنه بابا

ويبعد م الوظائف كل فرد

علي منهاجهم كشف الحجابا